عمار بن ياسر

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 
Pin It

 

عمار بن ياسر صحابي من البدريين، والسابقين إلى الإسلام. تعرّض هو وأبوه وأمّه وأخوه لأشدّ أنواع التعذيب التي صبّها عليهم المشركون، فراح ضحيتها أبواه شهيدين تحت سياط الجلاديين.
نسبه وإسلامه
نسبه: هو عمار بن ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة بن قيس بن الحصين بن الوذيم بن ثعلبة بن عوف بن حارثة بن عامر الأكبر بن يام بن عنس بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب المذحجي ثم العنسي أبو اليقظان، حليف بني مخزوم،[١]
أمّه: سميّة وهي أوّل من استشهد في سبيل الله عز وجل.
إسلامه: كان عمار من السابقين الأولين إلى الإسلام وكذا والداه، كما أنّ إسلامه كان بعد بضعة وثلاثين، وهو ممّن عذب في الله.[٢]
تحت سياط القرشيين
صبّت قريش في بدايات الدعوة الإسلامية سياطها على الثلة المؤمنة وعلى رأسهم: عمار، وأبوه ياسر، وأمّه سمية، وأخوه عبد الله، مع صهيب وبلال والخباب و...
فقد تعرض المؤمنون الأوائل لأبشع أنواع التعذيب، ليحيدوا عن إسلامهم، ويتراجعوا عن إيمانهم بنبيّ الإسلام،صلى الله عليه وآله وسلم استشهد على أثر ذلك ياسر وسمية كأوّل شهيدين في قائمة شهداء الإسلام.[٣]
لمّا أخذ المشركون عماراً وعائلته، وسقط أبواها شهيدين تحت تعذيب المشركين قال لهم عمار– تحت شدة التعذيب- كلمة أعجبتهم تقيّة (أي: سبّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذكر آلهتهم بخير)، ثم تركوه، وخلّوا عنه، فلحق بـرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأخبروه بالذي كان من أمرهم، واشتد على عمار الذي كان تكلم به، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: كيف كان قلبك حين قلت الذي قلت؟ أكان منشرحاً بالذي قلت أم لا؟ قال: لا. فأنزل الله: ﴿مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ﴾، سورةالنحل: الأية16.[٤]
وروى ابن عبد البر عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «اشتاقت الجنة إلى علي عليه السلام، وعمارٍ، وسلمان، وبلالٍ».[٥]
دوره في بناء مسجد قباء
لمّا قدم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المدينة، قال عمار: ما لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بُد أن نجعل له مكاناً إذا استظل من قائلته ليستظل فيه ويصلي فيه، فجمع حجارة فبنى مسجد قباء، فهو أوّل مسجد بني وعمّار بناه.[٦]
عصر الخلفاء
مدفن عمار
كان عمار من الجماعة التي امتنعت عن بيعة أبي بكر.[٧] لكنه شهد – أي اشترك في- اليمامة، فأبلى فيها أيضاً، ويومئذٍ قطعت أذنه.[٨]
و كان لعمّار مواقف مشرفة في الدفاع عن بيت مال المسلمين في زمن الخليفة الثالث حتى تعرّض بسببها لأشد العذاب، وهذا ما أثبتته الوثائق التأريخية، فقد روى المفيد في أماليه:
إن عثمان بن عفان بعث إلى الأرقم بن عبد الله وكان خازن بيت مال المسلمين، فقال له: أسلفني مائة ألف [ألف‏] درهم.
فقال له الأرقم: أكتب عليك بها صكاً للمسلمين.
قال: وما أنت وذاك لا أم لك، إنما أنت خازن لنا!.
فلما سمع الأرقم ذلك خرج مبادراً إلى الناس، فقال: أيها الناس! عليكم بمالكم، فإني ظننت أنّي خازنكم، ولم أعلم أنّي خازن عثمان بن عفان حتى اليوم، ومضى فدخل بيته.
فبلغ ذلك عثمان فخرج إلى الناس حتى دخل المسجد، ثم رقي المنبر، وقال: أيها الناس! إن أبا بكر كان يؤثر بني تيم على الناس، وإن عمر كان يؤثر بني عدي على كل الناس، وإني أوثر - والله - بني أمية على من سواهم. ولو كنت جالساً بباب الجنة، ثم استطعت أن أدخل بني أميّة جميعاً الجنة لفعلت، وإن هذا المال لنا فإن احتجنا إليه أخذناه، وإن رغم أنف أقوام!.
فقال عمار بن ياسر: معاشر المسلمين اشهدوا أن ذلك مرغم لي.
فقال عثمان: وأنت هاهنا ثم نزل من المنبر فجعل يتوطأه برجله حتى غشي على عمار، وحملوه وهو مغمى عليه إلى بيت أم سلمة.
فأعظم الناس ذلك، وبقي عمار مغمى عليه لم يصل يومئذ الظهر والعصر والمغرب، فلمّا أفاق قال: الحمد لله فقديما أوذيت في الله، وأنا أحتسب ما أصابني في جنب الله بيني وبين عثمان العدل الكريم يوم القيامة.
فبلغ عثمان أن عماراً عند أم سلمة، فأرسل إليها، فقال: مِمّا هذه الجماعة في بيتك مع هذا الفاجر أخرجيهم من عندك!!.
فقالت: والله ما عندنا مع عمار إلا بنتاه، فاجتنبنا يا عثمان، واجعل سطوتك حيث شئت، وهذا صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يجود بنفسه من فعالك به!!.
فندم عثمان على ما صنع بعمار، فبعث إلى طلحة والزبير، فسألهما أن يأتيا عماراً، فيسألاه أن يستغفر له، فأتياه فأبى عليهما، فرجعا إلى عثمان فأخبراه.
ثم إنّ عماراً صلح من مرضه فخرج إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فبينما هو كذلك إذ دخل ناعي أبي ذر على عثمان من الربذة – حيث كان عثمان قد أبعده إلى الربذة قبل ذلك - فقال إنَّ أبا ذر مات بالربذة وحيداً، ودفنه قوم سفر.
فاسترجع عثمان وقال: رحمه الله.
فقال عمار: رحم الله أبا ذر من كل أنفسنا. فقال له عثمان: وإنك لهناك بَعدُ – ووجه اليه كلمات قبيحة جداً- أتراني ندمت على تسييري إيّاه!!.
فقال له عمّار: لا والله ما أظن ذاك.
قال عثمان: وأنت أيضاً فالحق بالمكان الذي كان فيه أبو ذر فلا تبرحه ما حيينا.
قال: عمار أفعل والله لـَمجاورة السباع أحبّ إليّ من مجاورتك، فتهيّأ عمار للخروج وجاءت بنو مخزوم إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، فسألوه أن يقوم معهم إلى عثمان يستنزله عن تسيير عمار، فقام، فسأله فيهم، ورفق به حتى أجابه إلى ذلك.[٩]
قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم عمار تقتله الفئة الباغية
بقعه عمار بن ياسر
ضريح عمار
اشتهر بين الصحابة مقولة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لعمار عمار تقتله الفئة الباغية،[١٠] وكانوا يترقبون تحقق تلك النبوءة المحمدية فيه ، وقد وصف ابن عبد البر الحديث بقوله: وتواترت الآثار عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «تقتل عمار الفئة الباغية». وهذا من إخباره بالغيب وإعلام نبوته صلى الله عليه وآله وسلم وهو من أصح الأحاديث.[١١] وقيل أن خزيمة بن ثابت شهد الجمل وهو لا يسل سيفاً، وشهد صفين وقال: أنا لا أصل أبداً حتى يقتل عمار. فأنظر من يقتله فإنّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: تقتله الفئة الباغية، فلمّا قتل عمار بن ياسر قال خزيمة: قد بانت لي الضلالة، واقترب فقاتل حتى قتل.[١٢]
ولمّا استشهد عمار صلّى عليه أمير المؤمنين عليه السلام.[١٣] وقال ابن عبد البر: ودفنه علي عليه السلام في ثيابه، ولم يغسله. وروى أهل الكوفة أنّه صلّى عليه، وهو مذهبهم في الشهداء إنهم لا يغسلون، ولكنهم يصلّى عليهم. وكانت سنّ عمار يوم قتل نيفاً على تسعين، وقيل: ثلاثاً وتسعين. وقيل: إحدى وتسعين. وقيل اثنتين وتسعين سنة.[١٤]

أضف تعليق

كود امني
تحديث