بيان صادر عن سماحة آية الله السيد الموسوي(حفظه الله) بمناسبة المصيبة العظمى اثر الحريق الاليم الذي وقع في منطقة كوي علوي من مدينة الاهواز .

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
Pin It

بيان صادر عن سماحة آية الله السيد عبد الصاحب الموسوي (حفظه الله)

بمناسبة المصيبة العظمى اثر الحريق الاليم الذي وقع في منطقة كوي علوي من مدينة الاهواز .

  بسم الله الرحمن الرحيم

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (١٥٥)الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (١٥٦) أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ  وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (١٥٧) [سورة البقرة] صدق الله العلي العظيم

تلقينا نبأ الفاجعة الكبرى والمصيبة العظمى اعني وفاة جمع واحتراق جمع آخر من اخواننا المؤمنين على اثر الحريق الاليم الذي وقع في منطقة كوي علوي من مدينة الاهواز الحبيبة فكان نبأً جسيماً ومصاباً أليماً أدهشنا وآلمنا حيث كانت الخسارة فيه ماديةٌ ومعنويةٌ من خلال إزهاق الارواح وتشويه الاجسام والاعتداء على الكرامة الانسانية والاخلاقية والشيم كما اسأت الى سمعة بلدنا الشريف والكريم والعريق بأخلاقه الفاضلة وعاداته الطيبة وانسانيته الشامخة

وحينما يؤكد الاسلام العزيز على لزوم الاهتمام بالتربية الدينية وتهذيب الاخلاق فإن الغرض من ذلك كله هو الحيلولة دون وقوع امثال هذه الجرائم والموبقات بالاضافة الى لزوم الوصول الى افضل درجات العزة والكرامة .

ثم المرّجو من الاسر الكريمة لعوائل المرحومين والمجروحين لزوم التحلّي بالصبر والحلم وعدم مؤاخذة الابرياء بجريمة المجرمين تطبيقاً لقوله تعالى :

وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ (١٦٤ / الانعام ) صدق الله العلي العظيم

فإن الاستماع لوصايا القرآن الكريم والرسول العظيم واهل بيته عليهم السلام هو جوهر ديانتنا وعروبتنا وولاءنا لاهل البيت عليهم السلام فالحذر الحذر من ارتكاب مجازر اخرى فإن هناك من يترّبص بنا الدوائر وهناك من يحاول تشويه سمعتنا والقضاء على كرامتنا فالمطلوب من العلماء الاعلام والزعماء الكرام والمسؤولين الشرفاء  توجيه الناس الى واجبهم الشرعي والانساني والحيلولة دون وقوع أيّ ردود فعل مسيئة للبلد وللنسيج الاجتماعي ولسمعة أهل البيت عليهم السلام

وفي نهاية المطاف اسئل البارئ تعالى شأنه ان يرحم الوافدين عليه وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل كما اسئله ان يمن على اهالي محافظتنا الكرام جميعاً لا سيما اهالي المصابين بالصبر والسلوان والمزيد من الاجر والثواب إنه سميع الدعاء قريب مجيب وآخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين

خادم الشريعة الغراء والمشاطر للعوائل المصابة بهذا المصاب الجلل

                                                                                                                                                                                                                    عبد الصاحب الموسوي

        ١٧رجب ١٤٣٩ الموافق ٤ / ٤ / ٢٠١٨

لبنان - بعلبك - مكتب سماحة آية الله السيد عبد الصاحب الموسوي (دامت بركاته).

أضف تعليق

كود امني
تحديث