بيان صادر عن سماحة آية الله السيد الموسوي (حفظه الله) بمناسبة الانتصار الذي حققته المقاومة في لبنان

Pin It

بيان صادر عن سماحة آية الله السيد عبد الصاحب الموسوي (حفظه الله)
بمناسبة الانتصار الباهر الذي حققته المقاومة في لبنان عبر الانتخابات النيابية الأخيرة


قال الله تعالى في محكم كتابه
(( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ )) سورة فصلت 30
صدق الله العلي العظيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر المنتجبين .
لقد أشرقت العناية الإلهية في لبنان المقاومة والصمود فتجلت في الانتخابات النيابية الاخيرة حيث انتفض الشعب الآبيّ والوفيّ والغيور فأعطى صورةٍ مشرقةً عن شعبٍ ذكيٍّ اختار طريق العزّة والكرامة -كما هي عادته- حيث نصر الحق وشيد أركانه وقهر الباطل وزلزل كيانه . حقاً انك شعبٌ عظيم ارغمت آناف المتجبرين والمتكبرين وهزمت بعزمك الصهاينة المجرمين وأطحت بغطرسة أكبر الشياطين وها هم الأذناب ايضا يجرون أذيال الخيبة والبؤس ويفقدون العزة والكرامة والأنس وهذا جزاء من توكل على الشياطين ونسيَ قدرة رب العالمين سبحانه وتعالى .
أيها اللبنانيون الأحرار الأبرار لقد حفظتم بموقفكم هذا دماء الشهداء وعالجتم جراح المجروحين النبلاء ورسمتم البسمة على شفاه الأيتام الشرفاء وزرعتم الأمل في قلوب الأمهات الثواكل وأنعشتم قلوب عوائل الشهداء البواسل كما أثلجتم قلب إمام زمانكم الحجة ابن الحسن عليه السلام ونصرتم بالحق قائدكم سماحة آية الله العظمى السيد الخامنئي (دامت بركاته) وعززتم موقف المؤتمن على أموالكم ودمائكم سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد حسن نصر الله (نصره الله).
فحى الله مواقفكم النبيلة وعزائمكم الجليلة ولا تنسوا الضربة القاسية والصفعة الدامية التي وجهتموها الى أس الفساد وأساسه المتهور ترامب وللكيان الصهيوني الآثم فانهم أصبحوا للتدبير فاقدين وفي قراراتهم متخبطين وهذا هو جوهر الظلم والظالمين ومآل المفسدين المتغطرسين .
ومن الحق الطبيعي لكل أمة بذلت أموالها وأبنائها وقدمت أرواحها ودمائها في سبيل الله ان يكون التوفيق في كل الأمور حليفها وان تكون العزة والكرامة ملازمةً لها وأن يكون الذل والهوان لمناوئيها وأعدائها .
واعلموا أيها الاحرار إن الله سبحانه وتعالى سيضاعف خيراته وبركاته عليكم وسيرضى إمام زمانكم عنكم وسيرزقكم شفاعة محمد وآل محمد ( صلوات الله عليهم أجمعين) .
إلى المزيد من الوفاء يا أهل الوفاء والى الوصول الى قمة المجد والكمال مع العظماء يامن سرتم على خطى أئمتكم الابرار وانتهجتم نهج الاوفياء الاحرار فالتوفيق إن شاء الله حليفكم والله تعالى ناصركم والسلام عليكم في كل أموركم وشؤنكم ورحمة الله وبركاته .

 

خادم الشريعة الغراء
عبد الصاحب الموسوي


من جوار مرقد السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام) في مدينة قم المقدسة .
يوم الاربعاء ٩-٥-٢٠١٨ م الموافق ٢٢ شعبان ١٤٣٩ هـ

 

مكتب سماحة آية الله السيد عبد الصاحب الموسوي ( حفظه الله )

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث