الشُّهداء دربُ القدس - يوم القدس العالمي

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
Pin It


وقد شهدت فلسطين منذ العام الماضي مسيرات شعبية كبرى تطالب بالعودة إلى الأراضي، كما شهدت سلسلة تطورات عسكرية في قطاع غزة، حيث نجحت فيها المقاومة الفلسطينية بكسر قوة الردع الإسرائيلية وتغيير معادلات الصراع القائم. ويأتي كل ذلك في ظل هرولة عدد من الأنظمة العربية إلى التطبيع العلني مع الكيان الصهيوني.
وتحمل ذكرى يوم القدس هذا العام متغيِّرًا أساسيًا وكبيرًا، وهو استشهاد قائد قوة القدس الحاج قاسم سليماني الذي عمل طوال سنوات طويلة على تعبيد طريق تحرير القدس حتى ارتقى شهيدًا على درب فلسطين، مع ما تحمله هذه الشهادة من متغيرات كبرى مؤثرة على مواجهة الكيان الصهيوني.
كما ان اختيار آخر جمعة من شهر رمضان الكريم لإحياء هذا اليوم يرجع إلى الأمل في ظهور الإمام المهدي (ع) في ذلك اليوم
الإمام الخامنئي يحث المسلمين على المشاركة في هذا اليوم ويعطي هذا اليوم أهمية كبيرة ويدعو للمشاركة في مظاهرات يوم القدس. ففي سنة 2011 قال الإمام السيد علي الخامنئي :
أن يوم القدس هو يوم دولي وإسلامي مهم يهتف خلاله الشعب الإيراني والشعوب الإسلامية الأُخرى، بالمطالب الحقة التي كرس الاستكبار كافة طاقاته لإخمادها خلال الأعوام الستين المنصرمة. وإن يوم القدس العالمي هو صرخة حق إزاء صمت حاول الاستكبار فرضه بكل ما يملك من قوة على مدى أكثر من 6 عقود.
وفي عام 2006 قال سماحته
أنّ يوم القدس يوم تضامن الأمة الإسلامية تحت راية إنقاذ القدس الشريف فلنحيي هذا اليوم و لنواصل صوتنا في الدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم إلى أسماع العالم و لنستلهم من عطاء شهر رمضان ما يثبت القلوب و الأرواح و يزيدنا إيماناً بالوعد الإلهي ..
يأتي يوم القدس العالمي هذا العام حاملًا معه القضية الفلسطينية إلى الواجهة، حيث تشكِّل هذه المناسبة رمزًا للقضيّة الفلسطينية وعنوانًا لجوهر الصراع القائم منذ أكثر من سبعين عامًا في ظل ظروف هي الأكثر حساسيّة منذ عقود.

وتواجه القضية الفلسطينية؛ إضافة إلى تحديات الإحتلال والتهجير والاستيطان والتهويد وغيرها، سلسلة تحديات إضافية على المستويين الإقليمي والدولي، منذ إعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الأميركية من "تل أبيب" إلى القدس، والإعلان عن الخطة التفصيلية لصفقة القرن، وسعي الكيان بشكل عملي إلى ضم الضفة الغربية وغور الأردن.

وقد شهدت فلسطين منذ العام الماضي مسيرات شعبية كبرى تطالب بالعودة إلى الأراضي، كما شهدت سلسلة تطورات عسكرية في قطاع غزة، حيث نجحت فيها المقاومة الفلسطينية بكسر قوة الردع الإسرائيلية وتغيير معادلات الصراع القائم. ويأتي كل ذلكفي ظل هرولة عدد من الأنظمة العربية إلى التطبيع العلني مع الكيان الصهيوني.

وتحمل ذكرى يوم القدس هذا العام متغيِّرًا أساسيًا وكبيرًا، وهو استشهاد قائد قوة القدس الحاج قاسم سليماني الذي عمل طوال سنوات طويلة على تعبيد طريق تحرير القدس حتى ارتقى شهيدًا على درب فلسطين، مع ما تحمله هذه الشهادة من متغيرات كبرى مؤثرة على مواجهة الكيان الصهيوني.

اختيار آخر جمعة من شهر رمضان الكريم لإحياء هذا اليوم يرجع إلى الأمل في ظهور الإمام المهدي (ع) في ذلك اليوم


الإمام الخامنئي يحث المسلمين على المشاركة في هذا اليوم ويعطي هذا اليوم أهمية كبيرة ويدعو للمشاركة في مظاهرات يوم القدس. ففي سنة 2011 قال الإمام السيد علي الخامنئي :
أن يوم القدس هو يوم دولي وإسلامي مهم يهتف خلاله الشعب الإيراني والشعوب الإسلامية الأُخرى، بالمطالب الحقة التي كرس الاستكبار كافة طاقاته لإخمادها خلال الأعوام الستين المنصرمة. وإن يوم القدس العالمي هو صرخة حق إزاء صمت حاول الاستكبار فرضه بكل ما يملك من قوة على مدى أكثر من 6 عقود.
وفي عام 2006 قال سماحته
أنّ يوم القدس يوم تضامن الأمة الإسلامية تحت راية إنقاذ القدس الشريف فلنحيي هذا اليوم و لنواصل صوتنا في الدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم إلى أسماع العالم و لنستلهم من عطاء شهر رمضان ما يثبت القلوب و الأرواح و يزيدنا إيماناً بالوعد الإلهي ..
قيل في يوم القدس
يوم القدس، يوم الإسلام، يوم القدس يوم يجب فيه احياء الاسلام، و تطبيق قوانينه في الدول الاسلامية، يوم القدس، يوم يجب ان تحذّر فيه كل القوي الكبري من ان الاسلام لن يقع بعد الآن تحت سيطرتهم و بواسطة عملائهم الخبثاء
الإمام الخميني قدس سره

المصادر : من البيان الصادر عن سماحة آية الله السيد عبد الصاحب الموسوي (دامت بركاته) بمناسبة يوم القدس العالمي 

اعداد : قسم الاعلام المركزي 

أضف تعليق

كود امني
تحديث