تعزية من سماحة آية الله السيد عبد الصاحب الموسوي (دامت بركاته) بمناسبة رحيل وزير الخارجية السوري الأستاذ وليد المعلم (تغمده الله برحمته ورضوانه)

Pin It

بسم الله الرحمن الرحيم

 


وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ – سورة البقرة 156

صدق الله العلي العظيم


نتقدم بأحر التعازي والتسليات من سورية الحبيبة قيادةً وحكومةً وشعباً ولا سيما من السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد (حفظه الله) ومن اسرة الفقيد الكريمة بمناسبة رحيل وزير الخارجية الفّذ الأستاذ وليد المعلم تغمده الله برحمته ورضوانه.
وحقاً أقول انّ سورية الصامدة فقدت رجلاً عظيماً ووطنياً صادقاً وسياسياً محنكاً قاد البلد الكريم في أحلك الظروف وأقسى المؤامرات بدبلوماسيّةٍ مميزةٍ تمتاز بهدوئها وعمقها وآثارها وما كان ذلك الا بفضل اخلاصه لقيادته الحكيمة ووطنه المعطاء فهنيأً له المقاومة والثبات والوفاء وحسن العاقبة ان شاء الله تعالى.
وبالختام أسال الله المولى تعالى أن يحفظ سورية وأهلها من شر الأشرار وكيد الفجار وطوارق الليل والنهار بمحمد وآله الاطهار.


واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على محمد واله الميامين واصحابه المنتجبين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


خادم الشريعة الغراء عبد الصاحب الموسوي


الخميس 19/11/2020
إيران – الاهواز
مكتب سماحة آية الله السيد عبد الصاحب الموسوي (دامت بركاته)

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث